الارهاب لا دين له
للحرية ... طريق
مصر تعلن مساندتها للمملكة العربية السعودية.. وتحذر من تسييس قضية جمال خاشقجي            السيسي: استطعنا استرداد أرض الوطن حتى آخر شبر حربا وسلما            

Instagram
SMS
الليلة | منتخب مصر يواجه سوازيلاند .. وجولة حاسمة للعرب فى تصفيات الأمم الإفريقية
جريدة ميدان التحرير - [متابعة] - 12 أكتوبر 2018 الساعة 9:12 صباحاً
يسعى المنتخب الوطنى الاول لكرة القدم لمواصلة انتصاراته فى التصفيات الإفريقية المؤهلة لكأس الأمم فى الكاميرون 2019 عندما يواجه منتخب سوازيلاند مساء اليوم فى الجولة الثالثة لتصفيات المجموعة العاشرة الإفريقية فى المباراة التى ستجمع بينهما فى السابعة مساء باستاد السلام ويديرها طاقم تحكيم رواندى بقيادة لويس هاكيز حكم ساحة، ويعاونه ديدون موتوى مساعدا أول، وهنرى سيمبا مساعدا ثانيا، وعبد الكريم توجيرا حكما رابعا فيما سيكون الصومالى أمير عابدى حسن مراقبا للمباراة، والليبى عصام شرف الدين مراقبا للحكام. ويأتى سعى المنتخب لمواصلة انتصاراته بعد الفوز الكبير الذى حققه فى الجولة الثانية على النيجر بسداسية من الاهداف الى جانب ضمان التأهل للنهائيات الافريقية حيث يحتل الفريق المركز الثانى فى المجموعة برصيد ثلاث نقاط بعد المنتخب التونسى المتصدر بست نقاط والذى سيخوض مباراته فى الجولة الثالثة امام النيجر أيضا ويسعى هو الآخر لمواصلة انتصاراته لضمان التأهل وذلك مقابل نقطة واحدة لكل من سوازيلاند والنيجر. واذا كان فوز الفراعنة اليوم هو الأمر المنتظر والمتوقع نظرا للفارق الواضح بين المنتخبين الا انه لن يأتى بسهولة ويتطلب بذل الجهد ووضع الخطة المناسبة خاصة ان منتخب سوازيلاند لن يتقبل الهزيمة بسهولة رغم اعتراف مديره الفنى بصعوبة مواجهة الفراعنة فى القاهرة وانهم حضروا للعودة بأقل الخسائر وبالامل الضعيف فى المفاجأة ولذلك سيبذلون اقصى مجهود لديهم لتحقيق هدفهم قبل مباراة الفريقين بالجوله الرابعة والمقرر اقامتها يوم الاثنين المقبل بسوازيلاند حيث من المتوقع ان يلجأ الفريق لخطة دفاعية مع فرض الرقابة اللصيقة على مفاتيح اللعب فى الفراعنة.

وتبدو الفرصة سانحة أمام محترفى الفراعنة لتقديم مستويات مميزة واستغلال الفرصه بما يسهم فى استعادتهم للثقة، بعد أدائهم المتذبذب مع فرقهم الأوروبية.حيث شهد الموسم الحالى حتى الآن هبوطا لأسهم المحترفين المصريين، وأبرزهم محمد صلاح، وقد يكون لقاء سوازيلاند فرصة قوية أمامه للعودة لهز الشباك، كما فقد الننى مكانه الأساسى فى تشكيلة ارسنال، ولم يظهر فى أى مباراة بالدورى الإنجليزي، ويبدو أن قناعة المدير الفنى أوناى إيمرى باللاعب، ليست كسابقه آرسن فينجر.فى حين لازم الثنائى عمرو وردة وأحمد حسن كوكا، دكة البدلاء فى أغلب المباريات، مع باوك وأوليمبياكوس اليونانيين، وهو ما أدى لهبوط أسهمهما بشدة، بعدما كانا مطلوبين فى أكثر من ناد بالموسم الماضي، ويرغب اللاعبان فى استفاقة جديدة، قد تأتى عن طريق سوازيلاند.فى ظل الفارق الكبير فى المستوى بين المنتخبين المصرى والسوازيلاندي، وإقامة المباراة الأولى بالقاهرة ووسط جماهيره،مما يعطى الفرصة لهم للظهور بمستوى جيد، والحصول على جرعة ثقة فى أمس الحاجة اليها. وعلى جانب آخر، نفى هانى رمزي، المدرب المساعد للمنتخب المصرى ما أثير عن مطالبة ليفربول، بعدم مشاركة محمد صلاح، نجم الريدز، مع الفراعنة فى واحدة من مواجهتى سوازيلاند، بتصفيات أمم إفريقيا. وقال رمزى لم يتلق المنتخب المصري، أى خطابات من ليفربول الإنجليزي، بشأن مشاركة محمد صلاح أمام سوازيلاند». وكانت أنباء قد أكدت أن ليفربول، طلب عدم مشاركة صلاح فى واحدة من مباراتى سوازيلاند، خوفا من تعرضه للإجهاد. وأكد رمزى أنه تفاجأ بهذه الأنباء، مشددا على أنها غير صحيحة، وأن جهاز المنتخب هو صاحب القرار فى هذا الأمر وأوضح أن سبب الجدل هو الاتصال الذى تم بين طبيب ليفربول ومحمد أبوالعلا، طبيب المنتخب المصري، والذى أكد أن سبب هبوط مستوى صلاح هو الإجهاد من توالى المباريات، ولكنه لم يتطرق لطلب إراحة اللاعب.

وعلى الجانب الآخر سنجد ان امل منتخب سوازيلاند فى العودة بأقل الخسائر يأتى بعد عودة اللاعبين المستبعدين لصفوف الفريق وبعد ان استبعدهم المدير الفنى مادلولى عن مباراة الفريق الأخيرة امام تونس ليلقى الهزيمة ولذلك ينتظر مشاركتهم اليوم مثل اللاعب وندر نهليكو، والحارس سانديلى جينيندزا، والمهاجم فيليكس بادرنهوست ولاعب الوسط نجابولو ندلوفو، والمدافعين سانيلى مكويلى وماندلا بالمر وأوضح أنطونى مادلولى مدرب منتخب سوازيلاند أنه «جهز لاعبيه لمواجهة منتخب مصر ونجمه محمد صلاح» الذى يحبه لاعبو فريقه. وقال مادلولى فى تصريحات صحفية إنه فى آخر مواجهة بين المنتخبين فاز منتخب مصر 10-0، لكننا لن نتركهم يفوزون ضدنا بسهولة».وشدد «هذا لو تركناهم يفوزون أصلا». وأكمل «لديهم لاعبون كبار مثل محمد الننى ومحمد صلاح، جهزت اللاعبين لمواجهة صلاح الذى يحبونه».وأردف «رأينا قوة مصر أمام النيجر حيث فازوا بسداسية، ولولا حارس النيجر لكانت النتيجة أعرض» . فى الوقت الذى يتطلع فيه تونى نابيتى قائد منتخب سوازيلاند للخروج بنتيجة إيجابية من امام مصر اوضح نابيتى فى تصريحات صحفية نعرف أننا سنواجه منافسا صعبا، فهو أحد أفضل منتخبات إفريقيا، ولكن نسعى لتحقيق نتيجة إيجابية والظهور بأداء يليق بنا». وأضاف: «التعادل سيكون نتيجة جيدة بالنسبة لنا، مواجهة منتخب مصر تحد كبير وبعض لاعبيه محترفون فى أوروبا، ولكننا نود أن نقدم أنفسنا بشكل جيد ونرغب دائما فى مواجهة أقوى المنتخبات». وتابع: «لن نجعل المباراة سهلة وسنؤدى بقوة وننتظر مباراتنا أمامهم فى ملعبنا، لن نركز على لاعب بعينه بمنتخب مصر لأنهم جميعا من الطراز الأول بل سنلعب ونقاتل ونهاجم كفريق».وأتم تونى نابيتي: «أرجو حضور الجماهير المصرية ومشاهدة اللقاء وسنعطى انطباعا جيدا عنا».

كما تمثل الجولتان المقبلتان فى تصفيات الأمم الإفريقية لكرة القدم عنق الزجاجة للمنتخبات العربية لانهما ترسمان ملامح التأهل لنهائيات الكاميرون العام المقبل، حيث من المقرر ان يتأهل اصحاب المراكز الاولى والثانية فى المجموعات فيما عدا المجموعة التى تضم البلد المضيف.

يأتى المنتخب السودانى فى مقدمة المنتخبات العربية المهددة بتوديع التصفيات، وهو يدخل مواجهة صعبة امام السنغال ذهابا وايابا ويتذيل مجموعته الأولى التى تضم مدغشقر وغينيا الاستوائية.

وفى المجموعة الثانية يسعى المنتخب المغربى الى وضع قدمه فى النهائيات عندما يلتقى جزر القمر، وقد نجح اسود الاطلسى بقيادة المدرب الفرنسى هيرفى رينار فى تحقيق الفوز الاول على مالاوى ليحتل المركز الثانى بعد الكاميرون المتصدر بفارق نقطة واحدة، وتبدو حظوظه كبيرة فى حصد نقاط مباراتيه فى الذهاب والعودة.

فى الوقت نفسه يحاول المنتخب الجزائرى حسم تأهله لبطولة كاس الأمم الإفريقية مبكرا عندما يواجه بنين فى المجموعة الرابعة التى تشهد ايضا لقاء توجو مع جامبيا، ويمتلك منتخب الجزائر اربع نقاط متفوقا بفارق الأهداف عن بنين صاحبة الوصافة بينما يأتى كل من جامبيا وتوجو فى المركزين الثالث والرابع.

وتحلم ليبيا بمفاجأة امام نيجيريا فى المجموعة الخامسة لقطع خطوة كبيرة نحو تحقيق حلم التأهل لنهائيات الأمم الإفريقية، ويعد النسور الخضر الابرز نحو تحقيق حلم المنتخب الليبى فى الصعود، خاصة انه يتصدر المجموعة الخامسة برصيد اربع نقاط متفوقا بفارق الاهداف على جنوب إفريقيا فى حين يأتى منتخب نيجيريا فى المركز الثالث برصيد ثلاث نقاط وجزر سيشيل فى المركز الرابع بدون رصيد. وفى المجموعة التاسعة يسعى منتخب موريتانيا لمواصلة انطلاقته المثالية فى التصفيات وتعزيز حظوظه بنسبة كبيرة فى التأهل عندما يواجه انجولا ذهابا وايابا.

ويتصدر منتخب موريتانيا جدول ترتيب المجموعة التاسعة برصيد ست نقاط متفوقا على بوركينا فاسو وانجولا بفارق ثلاث نقاط بينما يحتل منتخب بتسوانا المركز الرابع دون رصيد من النقاط.

وفى المجموعة العاشرة تبدو حظوظ منتخبى مصر وتونس الاقرب لحجز بطاقتى التأهل، الأول عندما يلتقى سوازيلاند والثانى النيجر، حيث يتصدر المنتخب التونسى المجموعة العاشرة برصيد ست نقاط متفوقا بفارق ثلاث نقاط عن الفراعنة.