الارهاب لا دين له
للحرية ... طريق
السيسي يمهل القوات المسلحة 4 سنوات لإنهاء تنمية سيناء            السيسي لـ"المصريين": "سيناء أرضنا.. ومش هنخلي حد يطمع في حاجتنا"            رئيس حركة حماس فى غزة يستقبل الوفد الأمنى المصرى            رئيس أركان القوات المسلحة يطالب السيسي بمد مهلة تطهير سيناء            القائم بأعمال السفير الأمريكي: لا تحذيرات حالية لرعايانا بمصر باستثناء هاتين المنطقتين            الأردن يطالب إسرائيل بالتراجع الفوري عن قرارات اتخذتها ضد الكنائس            وزير الري: الدولة تتجه لتحلية مياه البحر            دعوى مستعجلة ضد وزيرة السياحة لإلغاء قرار فرض رسوم على المعتمرين            "QNB" القطرية تبيع حصة من بنكها في مصر            عودة سفير السودان إلى القاهرة الخميس المقبل            مصر تكشف عن الموقع القادم للبحث عن الغاز            التعليم: اليوم آخر موعد لتلقى مقترحات أولياء الأمور على مسودة جدول الثانوية            

Instagram
SMS
تعرف على فضل صلاة الجماعة وثوابها
جريدة ميدان التحرير - [متابعة] - 14 فبراير 2018 الساعة 2:09 مساءً
قال الشيخ جابر طايع، رئيس القطاع الديني بوزارة الاوقاف، إن صلاة الجماعة فضلها كبير لأنها تزيد على صلاة الفرد بـ27 درجة، فلذلك ينبغي أن نحافظ على صلاة الجماعة ونحرص عليها.

وأضاف «طايع» فى ندوة صحفية، أن الصلاة بدون طهور لا تصلح أبدًا فكل خطوة يخطاها المسلم الى المسجد ترفعه درجة وتحط عنه خطيئة حيث يقول رسول الله (صلى الله عليه وسلم) «قال رسول الله ﷺ: صلاة الرجل في الجماعة تضعف على صلاته في بيته وفي سوقه خمسة وعشرين ضعفا، وذلك أنه إذا توضأ فأحسن الوضوء ثم خرج إلى المسجد لا يخرجه إلا الصلاة لم يخط خطوة إلا رفعت له بها درجة وحط عنه بها خطيئة فإذا صلى لم تزل الملائكة تصلي عليه ما دام في مصلاه اللهم صل عليه اللهم ارحمه ولا يزال أحدكم في صلاة ما انتظر الصلاة».

وأشار إلى أن الصلاة ليست مسألة 4 ركعات يؤديها المسلم فحسب ولكن بمجرد ان يتوضأ ويتهيأ للصلاة ويخرج من بيته كل هذا يعد فى ميزان حسناته، كذلك كلما حرص على تكبيرة الإحرام بأن لا يفوته كما كان يفعل السلف الصالح فالله عز وجل يحرم جسده على النار.

وتابع قائلاًُ " إن صلاة الفجر فى جماعة ما أحلاها وأجملها عندما ينتفض الإنسان من نومه ويخرج فى البرد والناس نيام تحت مدافئهم وذلك من أجل أن يؤدي شعيرة فالله عز وجل يستقبله وبحسن خاتمته، لأن أثقل صلاتين على المنافقين هما "صلاة العتمة"، وصلاة العتمة قيل صلاتي العشاء والفجر".