الارهاب لا دين له
للحرية ... طريق
"البترول" عن اتفاقية استيراد شركة مصرية للغاز الإسرائيلي: "لا تعليق"            السيسى: لم يكن أحد من أسرتى بالجيش عندما التحقت بالكلية الحربية            التنظيم والإدارة: ترقية و5 علاوات للموظف الراغب فى المعاش المبكر من سن 50 لـ55            التعليم: لا يمكن تخفيف مناهج المرحلة الثانوية وطلاب الخارج لهذه الأسباب            السيسى لطلاب الحربية: زملاؤكم من الجيش والشرطة يبذلون جهدا عظيما ضد الإرهاب            السيسي يتفقد مراحل الإعداد البدني لطلبة الكلية الحربية            بدء توافد رؤساء المحاكم العليا الإفريقية إلى «الدستورية»            ترحيل ريهام سعيد ومُنتج ورئيس تحرير «صبايا الخير» لقسم السلام            حماية المستهلك: انخفاض أسعار اللحوم 15% بسبب زيادة الإقبال على الدواجن            نص البيان العاشر للقوات المسلحة بشأن نتائج العملية سيناء 2018            

Instagram
SMS
جوجل يكذب .. اقرا التفاصيل
جريدة ميدان التحرير - [متابعة] - 12 نوفمبر 2017 الساعة 3:38 مساءً
كشف تقرير حديث من موقع The Verge الأمريكى، أن فى نهاية الأسبوع الماضى، وفى الساعات التى تلت حادث إطلاق النار على كنيسة تكساس، عزز بحث جوجل تقارير كاذبة عن المشتبه فيه، تشير إلى أنه كان شيوعيا متطرفا ينتمى إلى حركة "أنتيفا"، وعلى الرغم من أنها لم تكن الأخبار الأكثر أهمية إلا أنها كانت الأبرز، وكالمعتاد، وعدت جوجل بتحسين نتائج البحث.

وتشير الدراسات إلى أن عدد قليل جدا من الناس يصدقون الأخبار التى تنتشر على مواقع التواصل الاجتماعى، ولكنهم يثقون بقوة فى محركات البحث التى تهيمن عليها جوجل.

ووجد استطلاع أجرته مجلة إيدلمان فى عام 2017 أن 64 فى المئة من المستطلعين يثقون فى محركات البحث وما ينشر عليها من الأخبار ومعلومات، وهو ما يمثل زيادة طفيفة عن نسبة 61 فى المائة فى عام 2012، وأكثر من ذلك أن هناك دراسات تشير إلى أن الطلاب يعتقدون أن جوجل جدير بالثقة وليس ويكيبيديا".

ويوضح التقرير أن حتى لو كان البحث دقيقا إلى حد كبير، فإن تسليط الضوء على بعض النتائج السيئة حول موضوعات مثل إطلاق النار الجماعى يعد مشكلة كبيرة، خاصة إذا كان الناس مستعدين للاعتقاد بأن أى شيء تقوله جوجل صحيح.

جدير بالذكر أن جوجل تعرضت للعديد من الانتقادات السابقة بسبب الأخبار الكاذبة التى تظهر على نتائج بحثها، وعلى الرغم من اتخاذ خطوات لوقف هذا الأمر، إلا أن لا يزال من الممكن أن يتعرض المستخدم لأخبار غير صحيحة، وليس هذا فقط بل يرى أعضاء الكونجرس الأمريكى أن جوجل، وفيس بوك، وغيرهم من شركات التكنولوجيا كان لها دور فى نشر الدعاية الروسية خلال الانتخابات الرئاسية الأخيرة.