الارهاب لا دين له
للحرية ... طريق
النيابة تتحفظ على أموال عبدالمنعم أبوالفتوح ونائبه للتأكد من مصادر التمويل            مصدر أمني: التحفظ على مقر "مصر القوية".. والحزب: لا نعرف الأسباب            شكري يؤكد التزام الحكومة الكامل بتنظيم انتخابات حرة ونزيهة            إقامة عروض "أوبرا عايدة" بالأهرامات 9 مارس.. و4 آلاف سائح حجز لمشاهدتها            استمرار فرض حالة الطوارئ لمدة 6 أشهر فى إثيوبيا            البنك المركزى راع رسمى لمؤتمر "مصر تستطيع .. بأبناء النيل"            تفاصيل شهادات بنكي مصر والأهلي الجديدة بعد إلغاء الـ20%            الأرصاد تحذر المواطنين من موجة سيئة تضرب البلاد غدًا            شركة "سيروس آيرو" الروسية تعلن انطلاق أول رحلة تجارية إلى مصر            إثيوبيا تعلن حالة الطوارئ فى البلاد            

Instagram
SMS
حكم بسجن اسكتلندي "لمس فخذ" رجل عربي في دبي
جريدة ميدان التحرير - وكالات* - 23 أكتوبر 2017 الساعة 11:32 صباحاً
قضت محكمة إماراتية بالسجن لثلاثة أشهر على المواطن الاسكتنلدي جيمي هارون بعد إدانته بتهمة "فعل فاضح في مكان عام" بعد أن لمس فخذ رجل في حانة في دبي. وألقت السلطات في الإمارات القبض على المواطن الاسكتلندي في يوليو الماضي. وقال هارون في التحقيقات إنه كان يحاول تفادي انسكاب مشروبه، ما دفعه إلى لمس الرجل في حانة "روك بوتوم" التي كانت مزدحمة بالرواد. وحكم على رجل الأعمال الذي تقدم بالشكوى ضد هارون، البالغ من العمر 27 سنة، بالسجن لمدة شهر لتناوله الجعة. وتنازل رجل الأعمال عن الشكوى، لكن السلطات الإماراتية قررت الاستمرار في إجراءات المحاكمة. ونشر خبر الحكم بحبس الاسكتلندي مجموعة من النشطاء تسمي نفسها "المحتجزون في دبي"، والتي تدعم هارون منذ القبض عليه. وقالت المجموعة إن فريق الدفاع عن هارون سوف يستأنف الحكم أمام محاكم دبي. وجاء في بيان صادر عن "المحتجزون في دبي: "اليوم حكم على جيمي هارون بالسجن لثلاثة أِشهر لاحتكاك يده بفخذ شخض عربي دون قصد في حانة روك بوتوم في دبي". وأضاف أن "المحكمة لم تستدع الشهود الرئيسيين للإدلاء بما رأوه ودحض هذه المزاعم". وأكد البيان أن هارون سوف يستأنف هذا الحكم. غير أنه سوف يبقى في محبسه في ظل ظروف وصفتها المجموعة بأنها "صعبة" داخل السجن في دبي. وأشار إلى أن المواطن الاسكتلندي تعرض لخسائر مالية كبيرة بسبب نفقات المحاكمة. وقالت تقارير إن هارون، الذي يعمل كهربائيا في أفغانستان وكان في الإمارات ليومين فقط، فقد وظيفته وأنفق حوالي 30 ألف جنيه إسترليني على الإجراءات القانونية منذ بداية القضية في الخامس من يوليو الماضي.