الارهاب لا دين له
للحرية ... طريق
طارق عامر لـ"بلومبرج": سعر الجنيه سيشهد تحركات أكبر في الفترة المقبلة            الأرصاد: سقوط أمطار خلال ساعات على السواحل الشمالية            وزير النقل يعلن زيادة أسعار مترو الخط الثالث فقط            
أداوم على الصلاة لكن بلا خشوع فهل تقبل صلاتى؟
جريدة ميدان التحرير - [متابعة] - 9 فبراير 2019 الساعة 2:00 مساءً
قال الشيخ عويضة عثمان، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، إنه يجب على من يصلى أن يخشع في صلاته، ويقبل عليها لأن الله قال {قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ هُمْ فِي صَلاتِهِمْ خَاشِعُونَ } فالإقبال على الصلاة والخشوع فيها من أهم المهمات كى تُقبل الصلاة.

وأضاف عثمان، فى إجابته عن سؤال «أداوم على الصلاة ولكن أشعر أننى بلا خشوع وأن هناك حالة سرحان فهل تقبل صلاتى؟»، أن قبول الصلاة عند الله سبحانه وتعالى، ولا دخل للفقيه ولا للعالم فيه، ولكن لابد أن يأخذ الإنسان بالأسباب فإذا ما دخل المصلى فى الصلاة عليه ان يترك كل ما يشغله عن ربه، قائلًا "فالإنسان لو كان واقفًا أمام شخص مهم فيستمع وينصت له فلماذا إذا ما وقفنا بين يدي الله وقفنا وتركنا أنفسنا لما يشغلنا، لذلك علمنا رسول الله إنه إذا ما وقفنا فى الصلاة فنصلى صلاة مودع.

وأشار الى أن الخشوع في الصلاة لا يتحقق إلا إذا وضع المصلي نصب عينيه أنه يريد الخشوع في الصلاة، فعلى الإنسان إذا ما دخل فى الصلاة أن يترك كل ما يشغله عن ربه ويستحضر عظمة ربه وسيوفقه الله تعالى.