الارهاب لا دين له
للحرية ... طريق
انفجار بجوار كنيسة بمدينة نصر اثناء فحص عبوة ناسفة واستشهاد ظابط            بعد قليل.. الرئيس عبد الفتاح السيسى يفتتح المشروع القومى للصوب الزراعية            الأرصاد: سقوط أمطار خلال ساعات على السواحل الشمالية            وزير النقل يعلن زيادة أسعار مترو الخط الثالث فقط            مصر تعلن مساندتها للمملكة العربية السعودية.. وتحذر من تسييس قضية جمال خاشقجي            السيسي: استطعنا استرداد أرض الوطن حتى آخر شبر حربا وسلما            

Instagram
SMS
تحذير..هذا الأمر يسد باب استجابة الدعاء
جريدة ميدان التحرير - وكالات* - 18 ديسمبر 2018 الساعة 8:20 صباحاً
قال الدكتور علي جمعة، مفتي الجمهورية السابق وعضو هيئة كبار علماء الأزهر الشريف، إن الأديان خاصة الإسلام دعت إلى العفاف وهو أمر يحدث اختلافًا بين المتدينين وغير المتدينين.

وأوضح «جمعة» عبر صفحته بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، أنه من شدة الاتفاق عليها بين أهل الأديان لم يكن أبدًا عبر العصور وحتى في عصرنا الحاضر محلًا للاجتهاد بل كان محلا للاتفاق سواء أقام الشخص به في نفسه أم لم يقم، فإن الجميع يعلمون أن العفاف بكل جوانبه مأمور به على لسان الأنبياء.

وأضاف أن من العفاف في الظاهر والسلوك، غض البصر عن العورات والمحرمات، وحفظ الفرج، وحفظ اللسان، والبعد عن الشبهات والانتهاء عن التسول والرشوة والسرقة والسب واللعن والفحش والبذاءة، فضلًا عن عدم الخلوة بين الرجل والمرأة الأجنبية إلا بطريقة آمنة.

وتابع: أما العفاف في الباطن والمفاهيم فله حديث آخر قد يكون أهم وأعمق من عفاف الظاهر الذي هو في غاية الأهمية في نفسه ، منوهًا بأن فُقْدنا للعفاف الظاهر والباطن يسبب كثيرًا من اختلاف المعايير والرؤى ويحدث الفجوات بل إنني لا إبلاغ إذا قلت أن عدم العفاف يسد باب استجابة الدعاء من ناحية ويوقع الضغينة بين الناس من ناحية أخرى وبالجملة يغبش على القلب الذي هو مهبط الرحمات الربانية من أن يرى الحق حقًا والباطل باطلًا، فاللهم نسألك العفاف والتقى.