الارهاب لا دين له
للحرية ... طريق
الأرصاد: سقوط أمطار خلال ساعات على السواحل الشمالية            وزير النقل يعلن زيادة أسعار مترو الخط الثالث فقط            مصر تعلن مساندتها للمملكة العربية السعودية.. وتحذر من تسييس قضية جمال خاشقجي            السيسي: استطعنا استرداد أرض الوطن حتى آخر شبر حربا وسلما            

Instagram
SMS
دراسة صادمة عن عمليات زرع الكلى
جريدة ميدان التحرير - [متابعة] - 8 أغسطس 2018 الساعة 3:08 مساءً
توصلت دراسة جديدة إلى أن مرضى غسيل الكلى الذين ينتظرون عمليات زرع الكلى لديهم خياراً آخر آمن، وهو انتقال العضو من متبرع مصاب بفيروس الالتهاب الكبدي الوبائي سي (HCV).

وقال الباحث الدكتور "بيتر ريس" أستاذ مساعد في كلية الطب بجامعة بنسلفانيا في فيلادلفيا، إن استخدام الكلى المصابة بفيروس الالتهاب الكبدي سي من شأنه التوسيع فى عدد الأعضاء الجاهزة للانتقال وإنقاذ الأرواح.

وأوضح "ريس"، أن هناك نقصا هائلا في الكلى للزرع، بسبب الأشخاص الذين يموتون من جرعة زائدة من المخدرات ولديهم HCV ويريدون التبرع بأعضائهم، ولكن يتم التخلص من هذه الكلى المصابة ، على الرغم من أنها صحية.

ومن بين نصف مليون مريض تقريبًا في الولايات المتحدة الذين كانوا يخضعون لغسيل الكلى لمرض الكلى في مرحلة متأخرة في عام 2016 ، تلقى 19 ألف فقط زرع الكلى، ويرجع ذلك جزئيا إلى نقص الأعضاء ، حسبما ذكر الباحثون.

ويبلغ متوسط ​​وقت الانتظار لكلية غير مصابة أكثر من عامين ، مقارنة بثمانية أشهر لكلية مصابة بفيروس HCV.

وقال "ريس" إن العلاجات الجديدة للالتهاب الكبدي سي فتحت الباب أمام زرع الكلى المصابة ثم معالجة العدوى بنجاح.

في دراسة أجريت على 20 مريضا غير مصاب ، وجد الباحثون أن زرع الكلى المصابة ومن ثم علاج المتلقين للـ HCV أسفر عن نسبة شفاء 100٪.