الارهاب لا دين له
للحرية ... طريق
تردد قناة bein sports المفتوحة الناقلة لمباراة مصر وروسيا            وزير المالية: 7% زيادة بالمرتبات و15% للمعاشات أول يوليو            50 % زيادة متوقعة فى أسعار تشغيل خدمات المحمول            قيادات محافظة القاهرة تجتمع لبحث زيادة تعريفة سيارات السيرفيس والتاكسى            تعرف على سعر البنزين الجديد وجميع المنتجات البترولية            3 علاوات على المرتب للعاملين بالحكومة تبدأ من يوليو            "مفاجأة وتغيير وزيري الدفاع والداخلية".. تعرف على أسماء حكومة مدبولي الجديدة            السيسي عن إجراءات الإصلاح الاقتصادي: "مفيش بديل"            

Instagram
SMS
محتال يبيع زجاجات ماء بـ 1450 دولاراً لعلاج الحظ السيء
جريدة ميدان التحرير - وكالات* - 19 مايو 2018 الساعة 12:44 مساءً
لجأت سيدتان في سنغافورة إلى الشرطة، بعد تعرضهما للخداع على يد محتال، عمد إلى بيعهما مجموعة من عبوات المياه الصغيرة، على أنها سحريّة، وتساعد في علاج الحظ السيء وحل جميع مشاكلهما.

وتعترف السيدة يانغ (30 عاماً) أن كان عليها هي وشقيقتها، أن تفكرا مليّاً، قبل إنفاق مبلغ يعادل 1450 دولاراً، على شراء 9 عبوات صغيرة من المياه، لمجرد أن البائع، أخبرهما أنها يمكن أن تقلب حظهما السيء إلى حظ جيد.

وتعيش السيدة يانغ في شقة بمدينة بوكيت باتوك، مع زوجها ووالدها وشقيقتها، وذكرت في حديث لإحدى وسائل الإعلام السنغافورية أنها وزوجها عاطلان عن العمل، وكان عرض بائع متجول أندونيسي أخبر شقيقته أن لديه حلاً سحرياً لجميع مشاكل العائلة مغرياً، ولم تتمكن من مقاومته.

وتذكر يانغ، ان البائع كان يتردد على المنطقة بين الحين والآخر، لبيع بضائع متنوعة، وكان شقيقتها واحدة من زبائنه المنتظمين، وفي أحد الأيام، عرض عليها بيعها ماءاً مقدساً، يمكن أن يشكل الحل لكل مشاكل الأسرة، فصدقته وطلبت من شقيقتها الحضور ولقاء البائع بنفسها.

وادعى البائع أنع معالج روحاني، وأن مياهه المقدسة، قادرة على منحهما حظاً جيداً، وتجعل حياتهما أفضل، فاشترت منها الشقيقتان 9 عبوات صغيرة، بدت عادية في ذلك الوقت، لكنهما كانتا تصدقان أنها مياه سحرية، بحسب موقع أوديتي سنترال.

وبعد استعمال الماء لعدة أيام كما شرح لهما البائع المحتال، لم تشعر الشقيقتان بأي تغيير، فاتصلت يانغ به، وهددته باللجوء إلى الشرطة إذا لم يعد لها المال، لكنه رفض ذلك، وهدد بإلقاء لعنة على أبنائها، إذا لم تقم بشراء مزيداً من المياه.

وفي نهاية المطاف، اتصلت يانغ بالشرطة، لكن المحتال لا يزال طليقاً، حيث لا تملك الشقيقتان أية معلومات عنه، سوى أنه رجل في العقد السادس من العمر.