الارهاب لا دين له
للحرية ... طريق
القوى العاملة تعلن إجازة عيد الأضحى للقطاع الخاص 3 أيام بأجر كامل            البنك المركزي المصري يعلن عدد أيام أجازة عيد الأضحى ووقفة عرفات            رئيس الدستورية العليا: لا يمكن تعديل الدستور إلا بإرادة شعبية            

Instagram
SMS
كيفية مواجهة مشكلة «مص» صوابع الاطفال
جريدة ميدان التحرير - [متابعة] - 17 مايو 2018 الساعة 4:05 مساءً
هل اعتاد طفلك منذ صغره على عادة مص أصبعه واستمرت هذه العادة معه خلال أعوامه الأولى وفشلتى فى إقناعه بالتوقف عنها؟ إذا كنتى تواجهين هذه المشكلة سنطرح عليكى مجموعة من النصائح فى التقرير التالى لكيفية التعامل معها.

الدكتور محمد هانى، استشارى الصحة النفسية، قال إن كثيرا من الأطفال فى بداية المراحل الطفولية يقومون بالعديد من العادات السلوكية، حيث إن تلك العادات قد تستمر معهم، والتى تنقسم إلى نوعين: جيدة، سيئة، لذا فجميعها سيستمر معه وحال عدم اهتمام الأسرة بهذا السلوك من البداية فلا يمكن أن يُوقف بعد ذلك إلا بصعوبة شديدة.

وأضاف دكتور محمد، أن هناك مجموعة من القواعد للحد من قيام الطفل بتلك التصرفات ومن بينها وضع أصابع اليد فى الفم، والتى يجب أن تبدأ من ملاحظة الأسرة بداية من الأم، وذلك عن طريق المراقبة الذاتية للطفل، ووقت عمل الطفل لهذا التصرف، وعدد مرات قيامه بها يوميًا.


وتابع استشارى الصحة النفسية، أنه يجب أن يكون هناك حوار مُتبادل بين الطرفين "الأسرة والطفل"، وذلك عن طريق تعريف الطفل بالتصرفات غير الصحيحة، وإعطاء الكثير من المواقف والأمثلة لتلاشى القيام بهذا السلوك.

واستكمل، أنه يجب القيام بمصطلح "الحرمان العاطفى" حال قيام الطفل بهذا السلوك، ويكون ذلك عن طريق حرمانه من الأشياء المُحببة والمقربة التى يقوم بها باستمرار، ليكون هناك عقاب يُنفذ حال عدم ابتعاد الطفل لهذا السلوك.

وأوضح أنه لابد من تحفيز الطفل حال ابتعاده وتجنبه لتلك السلوكيات غير السليمة، ويكون باستخدام الشكر والثناء على تعديله لسلوكه، مُشددًا أن يكون هناك مناخ أسرى مناسب للاستجابة، لاكتشاف مواهب الطفل أيضًا التى تبرزه فى صورة أفضل.

وشدد بأنه من الممكن أن تقسو على طفلك للتخلص من هذا السلوك لكن بطرق مناسبة حتى لا تأتى بنتيجة عكسية، والبعد عن إهانته أو إلقاء عليه الشتائم أو السلوك التعنيف، لأن تلك التصرفات التى يقوم بها ليس مُدرك بها، لذا يجب القيام معه باللين وبالإقناع وبطرح النقاش والحوار المُتبادل، حتى يكون النقد بطريقة لائقة للوصول لنتيجة مميزة فى تعديل ذلك السلوك.