الارهاب لا دين له
للحرية ... طريق
النيابة الإدارية إحالة الإعلامية عزة الحناوي للمحاكمة العاجلة            المتحدث العسكري السابق باسم الجيش ينتسب لحزب الوفد            عاجل.. أنباء عن زيادة أسعار الوقود خلال ساعات            إغلاق جزئى لكوبرى المقطم وتحويلات مرورية بسبب أعمال رفع كمر معدنى لمدة يومين            الصحة: قدمنا خدمات علاجية لمليون مواطن بالمستشفيات المتخصصة خلال 3 أشهر            صلاح وصيفًا.. ميسي يُتوج بجائزة الحذاء الذهبي رسميًا            السعودية تعلن عن مشروع صناعي عملاق في مصر            مجلس تنظيم الإعلام في مصر: برنامج رامز تحت الصفر لا يخضع للقانون المصري            

Instagram
SMS
فيسبوك لن يتركك حتى لو حذفت حسابك
جريدة ميدان التحرير - وكالات* - 23 إبريل 2018 الساعة 10:34 صباحاً
أعلن العديد من الشخصيات العامة والمشاهير ممن لهم الكثير من المتابعين على فيسبوك عن رغبتهم في إزالة ملفاتهم التعريفية وصفحاتهم من فيسبوك، في وقت تعترف فيه إدارة فيسبوك أن لديها طرق تتبع أخرى للمستخدمين السابقين للمنصة.
ويعني ماذكرته الشركة، أن حذف حسابات فيسبوك لن يوقف تتبع الشبكة للمستخدمين بعد إزالة حساباتهم بل وحتى لغير المستخدمين الذين لم يُنشؤا ملفات تعريفية بها من قبل.

وكان مارك زوكربيرج رئيس مجلس إدارة فيسبوك قد أدلى بشهادته أمام الكونغرس الأميركي الأسبوع الماضي وحاول التهرب من الأسئلة حول ما إذا كانت الشبكة تجمع بيانات غير المستخدمين أيضًا.

ولكنه اعترف –عند الضغط عليه- بأن الشبكة تجمع بيانات الأشخاص الذين لم يشتركوا في الشبكة ولم يقبلوا بشروطها.

وحسب موقع البوابة العربية للأخبار التقنية، أجابت شبكة فيسبوك في مدونتها بعد شهادة زوكربيرغ عن كيفية حصولها على هذه البيانات وحددت أيضًا أماكن الحصول على هذه البيانات. فالمصدر الرئيسي للحصول على بيانات غير المستخدمين هو مواقع الويب والتطبيقات التي تستخدم خدمات شبكة التواصل:

وقالت الشركة إنها عند زيارة موقع أو استخدام تطبيق يستخدم خدماتنا، تتلقى معلومات عن زيارتك حتى إذا كنت لم تسجل الدخول أو لم يكن لديك حساب على فيسبوك. والسبب هو أن المواقع والتطبيقات الأخرى لا تعرف من هم مستخدمي فيسبوك ومن هم غير المستخدمين.

ومعنى ذلك أنك إن قمت بزيارة أحد المواقع، وضغطت على زر "إعجاب" أو "مشاركة"، فمن المحتمل أن يرسل هذا الموقع بيانات عن زيارتك هذه إلى شبكة فيسبوك.

وتهدف عملية مشاركة بيانات المستخدم في الغالب إلى تنقيح الإعلانات المقدمة إليه فبتحديد موقع المستخدم وتحديد المواقع التي يزورها والأشياء التي قد يشتريها عبر خدمات التسوق وغيرها من المعلومات تستطيع الشركات تقديم الإعلانات الأنسب للمستخدم.

وتتسرب بيانات المستخدم وتفوز الشبكات بمبالغ ضخمة نظير تقديمها الخدمة للمعلنين.