الارهاب لا دين له
للحرية ... طريق
مدبولي يهنئ الرئيس السيسي بالذكرى الـ66 لثورة 23 يوليو            رئيس "النواب": تخفيض معاشات الوزراء والمحافظين من 80 لـ25%            الحكومة توضح حقيقة إضافة مادة على رغيف الخبز للحد من الكثافة السكانية            وزير المالية: الاتفاق على مشروع قومى موحد يربط الضرائب والتأمينات والبنوك            الحكومة: 23 يوليو إجازة رسمية مدفوعة الأجر بمناسبة ذكرى ثورة 23 يوليو            

Instagram
SMS
البحوث الإسلامية: اقتراح وزير التربية والتعليم سينشر الأمية الدينية
جريدة ميدان التحرير - زكالات* - 17 إبريل 2018 الساعة 12:10 صباحاً
رفض الدكتور محمد الشحات الجندي، عضو مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف، تصريح الدكتور طارق شوقى وزير التربية والتعليم، بأنه يبحث دمج التعليم العام والأزهري، وجعل الأمور الدينية اختيارية.

وقال «الجندي» ، إن هذا الاقتراح من شأنه أن يهدم الشخصية المصرية التي تعتبر الدين إحدى مقوماتها، والأزهر هو من يحافظ على الدعوة وينشر التعاليم الإسلامية، مُعتبرًا هذه الفكرة بمثابة سحب البسط من تحت الأزهر الذي يعد الريادة الدينية في العالم.

وأكد عضو مجمع البحوث الإسلامية، أن الأزهر هو القوى الأولى الناعمة ويجعل لمصر الريادية الدينية الوسطية في العالم، مشددًا على أن اقتراح وزير التربية والتعليم لا يخدم الدولة أو المجتمع، وسينشر الأمية الدينية.

وأشار إلى أن جعل المواد التربية الدينية اختيارية سيجعل الطلاب يرفضون دراستها، حتى لا تعطلهم عن المواد الأخرى التي عليها مجموع.

كان وزير التربية والتعليم، قد كشف عن وجود مناقشات حالية، لبحث إمكانية ضم التعليم العام والأزهري على أن تكون الأمور الدينية اختيارية.

وأضاف «شوقي»، خلال اجتماع لجنة التعليم والبحث العلمى بمجلس النواب، برئاسة الدكتور جمال شيحة اليوم، الأحد، أن الطالب بالتعليم الأزهرى يحصل على المناهج العلمية لنظيره بالتعليم العادي، بالإضافة إلى المواد الدينية، وبالتالى سيتم بحث دمج النظامين معا على أن تكون القضايا الدينية اختيارية.