الارهاب لا دين له
للحرية ... طريق
معامل التنسيق بالجامعات تبدأ استقبال طلاب المرحلة الثانية لتسجيل رغباتهم            مدبولي يهنئ الرئيس السيسي بالذكرى الـ66 لثورة 23 يوليو            رئيس "النواب": تخفيض معاشات الوزراء والمحافظين من 80 لـ25%            الحكومة توضح حقيقة إضافة مادة على رغيف الخبز للحد من الكثافة السكانية            

Instagram
SMS
بعد مطالبته بإلغاء المجلس | قومي المرأة يرد على البرلماني صاحب الطلب
جريدة ميدان التحرير - [متابعة] - 15 إبريل 2018 الساعة 5:22 مساءً
أعربت الدكتورة رانيا يحيى، عضو المجلس القومي للمرأة، عن استيائها من مطالبة النائب إلهامى عجينة، عضو مجلس النواب، بإلغاء المجلس، مشيرًة إلى أن المجلس كيان أُنشئ بقرار جمهوري من الرئيس السابق محمد حسني مبارك عام 2000.

وأضافت "يحيى"، أن المجلس يلقى دعما وقوة ومساندة من القيادة السياسية، التي تعمل على استرداد حقوق المرأة وتغيير الثقافة الذكورية الخاطئة لدى المجتمع، موضحة أن المجتمع يسير الآن في طريقه لتصحيح الأخطاء السابقة، وأن المراة في سبيلها لاستعادة حقها.

واستنكرت عضو المجلس القومي للمرأة، فكرة وجود مجلس قومي للرجال، مؤكدة أنه من المفترض أن يقوم الرجل بمساندة المرأة للقيام بدورها واسترداد حقوقها وألا يكون عائقا أمامها، لافتة إلى أن الرجال يحصلون على جميع حقوقهم كاملة.

وأشارت "يحيى" إلى أن المجلس يسعى لاستعادة المرأة لقوتها، حيث إن المجتمع سينصلح حاله في حال شعور المرأة بالوعي والإدراك، وإدراكها أنها عنصر فعال، ولها كل الحقوق وعليها كل الواجبات.

وتابعت: "المرأة ليست مجرد آلة في المجتمع، ومنح المرأة حقوقها لا يساهم في زيادة نسبة الطلاق"، مؤكدة أن المجلس لا يسعى للتفرقة بين الرجل وزوجته، لكن يعمل على زيادة وعيها لتكون امرأة وزوجة صالحة.

ولفتت إلى أنها ليست المرة الأولى التي يصدر النائب إلهامي عجينة تصريحات ضد المرأة، موضحة أن تصريحاته في الغالب تمتهن المرأة المصرية، ومكانة مصر في الخارج، متساءلة عن سبب هذه النظرة الرجعية في حق المرأة.

وردت عضو المجلس القومي للمرأة على اعتراض النائب إلهامي عجينة على نسبة تمثيل المرأة في البرلمان، قائلة إن المرأة تمثل 15% فقط من النواب، والرجال يمثلون 85% فماذا حققوا؟!، متمنية زيادة نسبة تمثيل المرأة في مجلس النواب.

وطالب النائب إلهامى عجينة، عضو مجلس النواب، بإلغاء المجلس القومى للمرأة، معللا ذلك بأن المرأة أصبحت قوية، وتحصل على حقوقها بالدستور والقانون، قائلا: "شيء لطيف تميز المرأة ولكن وجود المجلس يعكس وكأنها ضعيفة على الرغم من قوتها".

وأضاف "عجينة"، أن هذا المجلس يعمل على تفتيت المجتمع، حيث إنه مادام يوجد مجلس قومى للمرأة، سيطالب الرجال بمجلس قومى لهم والشباب أيضا، والمصريين بالخارج، وبناء عليه يتم تفتيت المجتمع لفئات.

وأكد النائب فى حديثه أن "المرأة واخده حقوقها بدراعها وبتدينا فوق دماغنا وليست أمينة وسي السيد، كما أن إعطاءها الحرية والديمقراطية بهذا الشكل المخيف سيزيد نسبة الطلاق فى مصر"، متابعا: "كان زمان المرأة المطلقة تمشي وهى منزلة وشها فى الأرض لكن الآن أصبح الأمر طبيعي، وشيء عادى، وأصبحت غير محافظة على الأسرة".

كما أكد أنه إذا حصلت المرأة على الحرية سترتفع نسبة الطلاق، مشيرا إلى أن: "نسبة تمثيل المرأة فى البرلمان كبيرة جدا مقارنة بالدول التي تتحدث عن الديمقراطية مثل الكونجرس الأمريكي وفرنسا، وبالتالي إعطاء المرأة المزيد من الحرية سيكون على حساب الرجل".