الارهاب لا دين له
للحرية ... طريق
تردد قناة bein sports المفتوحة الناقلة لمباراة مصر وروسيا            وزير المالية: 7% زيادة بالمرتبات و15% للمعاشات أول يوليو            50 % زيادة متوقعة فى أسعار تشغيل خدمات المحمول            قيادات محافظة القاهرة تجتمع لبحث زيادة تعريفة سيارات السيرفيس والتاكسى            تعرف على سعر البنزين الجديد وجميع المنتجات البترولية            3 علاوات على المرتب للعاملين بالحكومة تبدأ من يوليو            "مفاجأة وتغيير وزيري الدفاع والداخلية".. تعرف على أسماء حكومة مدبولي الجديدة            السيسي عن إجراءات الإصلاح الاقتصادي: "مفيش بديل"            

Instagram
SMS
صفات الأب الصالح كما جاءت في كتاب الله
جريدة ميدان التحرير - وكالات* - 13 مارس 2018 الساعة 1:29 مساءً
الأب هو القدوة والنموذج والمثل لأبنائه، فدوره هام وفعال في أسرته، وفي تنشأة أطفاله وتربيتهم تربية سليمة، هذا الدور يتشاركه الأب مع الأم من أجل إعداد رجال الغد وأمهات المستقبل.

ولاشك أن كل صغيرة وكبيرة يفعلها الأب مع أطفاله لها انعكاسا كبيرا عليهم سواء بالسلب أوبالإيجاب، ومن المؤكد أننا نشاهد حولنا نماذج عدة من الأباء، وكيفية تعاملهم مع أطفالهم وتأثير ذلك عليهم.

وخير نموذج يتعلم منه الأب هو النبي محمد – صلوات الله عليه -، حيث كان ومازال أفضل قدوة يحتذى بها في رحمته وإنسانيته وتعامله الصحيح مع أبنائه، فدراسة سيرته العطرة والتعلم منها واجب على كل أب وأم أيضا، فيجب عليهما أن يجتهدا ويحرصا على التعلم والاستفادة منها.

يتحدث الدكتور (جاسم المطوع) الرائد في المجال التربوي الأسري والمتخصص في مجال الأسرة والزواج والتربية والشباب، عن بعض صفات الأب الصالح كما جاءت في كتاب الله، منها:

1- لا ييأس من إصلاح أبنائه:
كما جاء في قصة سيدنا نوح في الآية (42) الواردة في سورة هود: {...وَنَادَىٰ نُوحٌ ابْنَهُ وَكَانَ فِي مَعْزِلٍ يَا بُنَيَّ ارْكَب مَّعَنَا.....}.

2- يزرع في قلب أبنائه الأمل:
مثلما فعل سيدنا يعقوب – عليه السلام – مع ابنه يوسف – عليه السلام - في الآية (6) من سورة يوسف: {وَكَذَٰلِكَ يَجْتَبِيكَ رَبُّكَ وَيُعَلِّمُكَ مِن تَأْوِيلِ الْأَحَادِيثِ وَيُتِمُّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَعَلَىٰ آلِ يَعْقُوبَ كَمَا أَتَمَّهَا عَلَىٰ أَبَوَيْكَ مِن قَبْلُ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ ۚ إِنَّ رَبَّكَ عَلِيمٌ حَكِيمٌ}.

3- دائم الانشغال على أبنائه:
كما جاء أيضا في سورة يوسف عندما قال سيدنا يعقوب – عليه السلام – لأبنائه في الآية (87): {يَا بَنِيَّ اذْهَبُوا فَتَحَسَّسُوا مِن يُوسُفَ وَأَخِيهِ وَلَا تَيْأَسُوا مِن رَّوْحِ اللَّهِ ...}.

4- الخوف على أبنائه من الفتنة:
مثلما دعا سيدنا زكريا – عليه السلام – ربه قائلا في الآية (38) من سورة آل عمران: {... قَالَ رَبِّ هَبْ لِي مِن لَّدُنكَ ذُرِّيَّةً طَيِّبَةً ۖ إِنَّكَ سَمِيعُ الدُّعَاءِ}.

5- الحوار أمر هام بين الأب وأبنائه:
مثلما جاء في قصة سيدنا يعقوب – عليه السلام – مع أبنائه الوارد ذكرها في سورة يوسف.

6- حريص على استقامة أبنائه:
كما جاء في سورة البقرة (آية: 133) عندما سأل يعقوب أبنائه قائلا: {إِذْ قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعْبُدُونَ مِن بَعْدِي قَالُوا نَعْبُدُ إِلَٰهَكَ وَإِلَٰهَ آبَائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِلَٰهًا وَاحِدًا وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ}.