الارهاب لا دين له
للحرية ... طريق
السكة الحديد: حجز قطارات العيد غدا بالقاهرة والجيزة والمحطات الرئيسية            وزير النقل .. الخط الثالث للمترو يمر بالطريق الدائري            متحدث الرئاسة يكشف تفاصيل قمة السيسي وملك الأردن            الأرصاد تعلن مفاجأة: سيول تغرق البلاد عقب انكسار الموجة الحارة            الرئيس السيسى يسقبل اليوم العاهل الأردنى الملك عبد الله الثانى            وزراء الكهرباء والنقل والتنمية المحلية يصلون العتبة لتدشين حفر خط المترو الثالث            
اﻷكثر تصفحـــــاً

Instagram
SMS
متى تبدأ ساعة الأرض لعام 2018؟
جريدة ميدان التحرير - وكالات* - 13 مارس 2018 الساعة 1:24 مساءً
تبدأ ساعة الأرض 2018 في تمام الساعة 8.30 مساء بتوقيت جرينيتش، 11.30 بتوقيت موسكو، وذلك يوم السبت، الموافق 24 مارس، وستستمر مدة 60 دقيقة.

ومن المقرر إطفاء الأنوار في 172 من معالم بريطانيا، إذ سيحل الظلام في عديد من المعالم الشهيرة والمنازل حول العالم.

وفي العام الماضي، شارك 9 ملايين شخص في بريطانيا وحدها في هذه المبادرة. ناهيك عن بعض أشهر المعالم، بما في ذلك دار الأوبرا بالعاصمة الأسترالية سيدني، وبرج إيفل وقصر باكنجهام.

ووفقاً لموقع روسيا اليوم، بدأت ساعة الأرض بمبادرة من الصندوق العالمي للطبيعة (WWF)، للدعوة إلى اتخاذ إجراءات أكبر بشأن تغير المناخ.

ويتم الأمر من خلال تشجيع الملايين من الناس حول العالم على إطفاء الأنوار والأجهزة الكهربائية، لمدة 60 دقيقة، لإظهار اهتمامهم بمستقبل كوكب الأرض.

وستكون ساعة الأرض للعام 2018، السنة الحادية عشرة للمبادرة، إذ بدأ هذا الحدث في سيدني عام 2007، عندما أطفأ 2.2 مليون شخص و2100 شركة، الأنوار لمدة ساعة كاملة.

وفي العام الماضي، انضمت 180 دولة إلى المبادرة، كما حل الظلام على 400 معلم بارز، لدعم حملة WWF.

ويأمل الصندوق العالمي لحماية الطبيعة بأن تلهم ساعة الأرض الناس، ليصبحوا أكثر صداقة للبيئة، والانتقال لخيارات "الحياة المستدامة"، التي تشمل استهلاك الطاقة في المنازل واختيار النقل البيئي.

والجدير بالذكر، أن الولايات المتحدة انضمت إلى الحملة في عام 2017، من خلال إطفاء أنوار مبنى " Empire State" في نيويورك، كما أطفأت روسيا كاتدرائية " St Basil" في موسكو، وجدار الكرملين في الساحة الحمراء.

ويذكر أن ساعة الأرض تختلف عن يوم الأرض، الذي يهدف إلى تشجيع إعادة تدوير البلاستيك بنسبة 100%، ومساءلة الشركات والحكومة، وتغيير السلوك البشري المتعلق بالبلاستيك.