الارهاب لا دين له
للحرية ... طريق
السيسي يمهل القوات المسلحة 4 سنوات لإنهاء تنمية سيناء            السيسي لـ"المصريين": "سيناء أرضنا.. ومش هنخلي حد يطمع في حاجتنا"            رئيس حركة حماس فى غزة يستقبل الوفد الأمنى المصرى            رئيس أركان القوات المسلحة يطالب السيسي بمد مهلة تطهير سيناء            القائم بأعمال السفير الأمريكي: لا تحذيرات حالية لرعايانا بمصر باستثناء هاتين المنطقتين            الأردن يطالب إسرائيل بالتراجع الفوري عن قرارات اتخذتها ضد الكنائس            وزير الري: الدولة تتجه لتحلية مياه البحر            دعوى مستعجلة ضد وزيرة السياحة لإلغاء قرار فرض رسوم على المعتمرين            "QNB" القطرية تبيع حصة من بنكها في مصر            عودة سفير السودان إلى القاهرة الخميس المقبل            مصر تكشف عن الموقع القادم للبحث عن الغاز            التعليم: اليوم آخر موعد لتلقى مقترحات أولياء الأمور على مسودة جدول الثانوية            

Instagram
SMS
التحقيق مع وزير فرنسي بتهمة استغلال منصبه لإقامة علاقات جنسية
جريدة ميدان التحرير - وكالات* - 14 فبراير 2018 الساعة 10:24 مساءً
ذكر مصدر قضائي فرنسي، اليوم الأربعاء، أنه تم فتح تحقيق في اتهامات بحق وزير الحسابات العامة جيرالد درمانان بـ"استغلال ضعف الآخرين"، بخلاف الشكوى الأولى المقدمة ضده، التي تتضمن اتهامًا بالاغتصاب.

وأوضح المصدر أن الشاكية تقطن بلدة "توركوان" في شمال فرنسا، حيث شغل درمانان فيها منصب العمدة خلال الفترة من 2014 إلى 2017.

وأضاف أن مقدمة الشكوى قالت ان درمانان طلب اقامة علاقة جنسية معها حين التقته لتطلب نقلها من مسكّن رديء، وذلك في 2015 و2016.

ومن جانبه، دعا رئيس الوزراء الفرنسي، إدوار فيليب، بعد الإعلان عن هذا التحقيق الجديد، الى احترام كلمة الشاكية، وكذلك مبدأ افتراض البراءة، فيما أكدت مصادر برئاسة الوزراء أن موقف رئيس الحكومة ثابت فيما يتعلق بأن اي وزير يمكنه الاستمرار في منصبه ما دام لم يتم توجيه له الاتهام رسميا.

ويأتي هذا الاجراء غداة الاستماع لوزير الحسابات العامة في تحقيق آخر تمت إعادة فتحه في 22 يناير بباريس حول اتهامات بالاغتصاب ينفيها الوزير بشكل قاطع.

وقدمت صوفي سباتز التي كانت تعمل بائعة هوى في السابق أول شكوى ضد دارمانان في منتصف عام 2017، لكن التحقيق أغلق لأن صاحبة الشكوى لم تلب استدعاءات المحققين الذين كانوا يرغبون في الاستماع الى أقوالها.

وأكد مكتب مدعي عام باريس إعادة فتح التحقيق في ادعاءات بأن درمانين (35 عاما) مارس ضغوطا على امرأة، لدفعها الى ممارسة الجنس مقابل تقديم وعود بمساعدتها في قضية قانونية.

وجاءت هذه القضية وسط تدفق شهادات لنساء في العالم عن تعرضهن لإساءات من قبل رجال مشهورين وأصحاب نفوذ، بعد الكشف عن ممارسات المنتج الأمريكي الشهير هارفي واينستين.