الارهاب لا دين له
للحرية ... طريق
السعودية تعلن عن مشروع صناعي عملاق في مصر            مجلس تنظيم الإعلام في مصر: برنامج رامز تحت الصفر لا يخضع للقانون المصري            محافظ القاهرة: لن أسمح بعودة المقاهي لمنطقة البورصة مرة أخرى            نص البيان الختامى للقمة الإسلامية حول التصعيد فى الأراضى المحتلة            الأمن يوافق على حضور 5 آلاف مشجع مباراة منتخب الشباب والسنغال            التعليم: وصول أرقام جلوس طلاب الثانوية العامة للمدارس            اثيوبيا: توصلنا لتوافقات مع مصر والسودان حول سد النهضة واجتماعنا كان ناجحا            السيسي مفتتحا المؤتمر الوطنى الخامس للشباب: اسمحوا لى نتحاور من أجل مصر            "أ ش أ": قمة كل 6 أشهر بين مصر والسودان وإثيوبيا
 بالتناوب فى العواصم            «الأزهر» يهنئ الشعب المصري والأمتين العربية والإسلامية بحلول شهر رمضان            

Instagram
SMS
طبق عربي شهير يستعد لدخول قائمة التراث العالمي في اليونيسكو
جريدة ميدان التحرير - وكالات* - 14 فبراير 2018 الساعة 12:19 مساءً
يشتهر المطبخ في البلدان المغاربية بوجبته الشهيرة الأمازيغية، "الكسكسي"، التي تعد حكرا على الجزائر، وتونس والمغرب، وموريتانيا وليبيا.

وتحركت مجموعة من الباحثين المغاربيين لإعداد ملف وتقديم طلب إلى منظمة اليونيسكو، لضم هذه الوجبة إلى قائمة الوجبات والأنظمة الغذائية، التي هي اليوم جزء من التراث العالمي.

وقد تجاوزت وجبة الكسكسي فضاءات الشعوب المغاربية لتصل إلى فرنسا وإسبانيا وإيطاليا، وكان يُعتقد مثلا في فرنسا أن المستوطنين الفرنسيين في المغرب العربي، ومن بعدهم المهاجرون واليهود المغاربيون هم الذين روجوا لهذه الوجبة في فرنسا وبلجيكا وبلدان أوروبية أخرى من خلال مطابخهم الخاصة أو المطاعم التي فتحوها في هذه البلدان.

واتضح أن الكسكسي دخل من المنطقة المغاربية إلى أوروبا مع دخول العرب والمسلمين إلى أوروبا عبر الأندلس منذ القرن الثامن.


ومن يطلع على كتب فن الطبخ في العهد الأندلسي يجد وصفات دقيقة لطريقة إعداد الكسكسي. أما أهم مهرجان سنوي حول الكسكسي، فلا يقام اليوم في البلدان المغاربية بل في جزيرة صقلية الإيطالية.

"الكسكسي" هي كلمة أصولها أمازيغية، وهي مشتقة من سيكسو ومعناها الطريقة التي تحضر بها حبوب القمح الصغيرة الخاصة بطبق الكسكسو، وهو وجبة تصنع من طحين القمح في شكل حبيبات صغيرة، يتم تناولها بالملاعق أو باليد.

ويطبخ على البخار ويضاف إليه اللحم، أو الخضار، أو الفول الأخضر المقور، أو الحليب، أو الزبدة والسكر الناعم حسب الأذواق والمناسبات.