الارهاب لا دين له
للحرية ... طريق
"التعليم":"واي فاي" في مدارس مصر العام الجاري            «الأرصاد» توجه تحذيرا للمواطنين وتكشف موعد سقوط الأمطار            السيسي: "المواطن مكسبش فلوس من محطات التحلية.. لكن كسب صحته والزراعة"            خطيب الأقصى يهنئ شيخ الأزهر بنجاح مؤتمر القدس            صحيفة سودانية: قمة مُرتقبة بين السيسي وديسالين والبشير            وزيرة الهجرة تشارك فى حفل تنصيب أول مصري يتولى نائب لورد لمقاطعة بريطانية            مصر سددت 200 مليون دولار من مستحقات شركات النفط الأجنبية فى يناير            السيسي لنائب ترامب: موقف مصر ثابت.. القدس الشرقية​ عاصمة لفلسطين            نائب الرئيس الأمريكى لـ السيسى: مصر شريك استراتيجى مهم لواشنطن            «الوطنية للانتخابات» تعلن مراحل الترشح في انتخابات الرئاسة            

Instagram
SMS
سلمى حايك تفضح متحرش هوليوود : ارغمني على أداء مشهد حميمي مع امرأة ..وهذا ماحدث بعدها !
جريدة ميدان التحرير - وكالات* - 14 ديسمبر 2017 الساعة 12:41 مساءً
انضمت النجمة السينمائية سلمى حايك إلى قائمة نساء هوليوود اللاتي يتهمن المنتج هارفي واينستين بسوء السلوك إذ وصفته في مقالة نشرتها صحيفة نيويورك تايمز يوم الثلاثاء بأنه "وحش".

وكتبت الممثلة الشهيرة المولودة في المكسيك في مقالة رأي بالصحيفة تقول "ظل لسنوات وحشا يرعبني".

ووصفت سلمى بالتفصيل تعرضها للتحرش والتنمر والتهديدات.

وقالت هولي بيرد، وهي متحدثة باسم واينستين، ردا على رسالة بالبريد الإلكتروني أمس الأربعاء إنه لا يمكنها التعليق على الفور.

وتزعم أكثر من 50 امرأة أن واينستين تحرش أو اعتدى عليهن على مدار العقود الثلاثة الماضية. وينفي واينستين ممارسته اي علاقات مع أي امرأة رغما عنها.

ولم يتسن التحقق على نحو مستقل من أي اتهام موجه لواينستين.

وقالت سامانثا هيل، وهي متحدثة باسم سلمى حايك، في رد بالبريد الإلكتروني على طلب تعليق أمس "إن المقالة التي كتبتها سلمى تمثل ما لديها لتقوله في الوقت الحالي".

وأعلنت الشرطة في نيويورك ولوس انجليس وبيفرلي هيلز ولندن أنها تحقق في مزاعم ضد واينستين تتهمه بالاعتداء أو الاغتصاب.
وقالت سلمى في مقالتها إن كشف أخريات عن تجاربهن مع واينستين ألهمها للحديث عما مرت به.

وتركز حديثها كثيرا على الوقت الذي أدت خلاله بطولة فيلم (فريدا) عام 2002 عندما قدمت دور الرسامة المكسيكية فريدا كاهلو.

وقالت سلمى إنها كانت سعيدة لحصولها على فرصة العمل مع واينستين وشركة ميراماكس التي كان يملكها حينئذ لأن الشركة كانت عنوانا "للجودة والحنكة والجرأة في صناعة الأفلام" لكن الأمر انتهى بصدها لتقرب واينستين حميمياًإليها أكثر من مرة.
وكتبت سلمى تقول "ومع كل رفض كان يثور غضب هارفي الماكر".

وأضافت أن واينستين كان يهدد بوقف إنتاج (فريدا) وأنه ضغط عليها لتقديم مشهد حميمي مع امرأة في الفيلم.

وقالت سلمى إنها عندما أدت المشهد "للمرة الأولى والأخيرة في مسيرتي المهنية.. أصبت بانهيار عصبي".

ووصفت سلمى واينستين بأنه "عاشق للسينما بشدة ويقبل بالمجازفات ويشجع المواهب السينمائية وأب عطوف ووحش".

وأضافت "لم أظهر لهارفي قط كيف كنت أرتعب منه".

وتابعت "إلى أن يحين الوقت الذي تسود فيه المساواة بين الرجال والنساء مجالنا ليكون للجميع نفس القيمة في كل شيء فإن مجتمعنا سيظل بيئة خصبة للمفترسين".