الارهاب لا دين له
للحرية ... طريق
موسى مصطفى موسى: مستعد لعقد مناظرة مع الرئيس السيسي            مصر بصدد طرح سندات دولية بقيمة 4 مليارات دولار            «التضامن» تفتح الباب أمام الجمعيات الأهلية لتقديم في قرعة الحج            رئيس "المصرية لصناعات السليكون" يعلن إطلاق الهاتف المصرى "سيكو" رسميًا            الدولار يتراجع أمام الجنيه في 5 بنوك خلال أول تعاملات بعد خفض الفائدة            رئيس الوزراء يعتذر عن حضور حفل تدشين صندوق دعم الرياضة المصرية            اتحاد عمال الكويت : إجازة مدفوعة الأجر للعاملين المصريين للمشاركة في الانتخابات الرئاسية            السلطات الإيرانية: تحطم طائرة مدنية وعلى متنها 66 راكبا            بنكا الأهلى ومصر يبدآن اليوم طرح شهادتى إدخار جديدتين بفائدة 15 و17%            

Instagram
SMS
البيت الأبيض يكشف حقيقة مرض ترامب بعد تلعثمه أثناء خطاب القدس
جريدة ميدان التحرير - وكالات* - 7 ديسمبر 2017 الساعة 10:42 صباحاً
كشف البيت الأبيض، عن حقيقة مرض الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بعد تلعثمه أثناء الخطاب الذي أعلن فيه، عن أن الولايات المتحدة تعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وصدر قراره بنقل السفارة الأمريكية لدى إسرائيل من تل أبيب إلى القدس.

ونقلت صحيفة "لوس أنجلوس تايمز" الأمريكية، عن المتحدث باسم البيت الأبيض، راجيف شاه، قوله عند سؤاله عن الحالة الصحية لـ"ترامب" عندما تلعثم في آخر الخطاب: "تعلثم ترامب شيء طبيعي لأن حلقه كان جافًا، ليس هناك شيء في الأمر".

وبحسب "لوس أنجلوس تايمز"، فإن تلعثم ترامب خلال خطاب الاعتراف أشعل مواقع التواصل الاجتماعي، حيث تكهن رواد موقع "تويتر" بأن الرئيس الأمريكي يعاني من مرضٍ ما حينما لم يتمكن في آخر خطابه من نطق كلمة "بارك الله في الولايات المتحدة".

وأعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، عن اعتراف الولايات المتحدة رسميًا بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل، كما أصدر قراره بنقل السفارة الأمريكية لدى إسرائيل من تل أبيب إلى القدس.

وحذر عدد من زعماء الدول العربية والعالم، "ترامب" من عواقب خطواته حيال القدس، واحتمال إشعال اضطرابات في المنطقة.

وبحسب شبكة "بي بي سي"، يعد وضع القدس من أهم قضايا النزاع بين الإسرائيليين والفلسطينيين، حيث تضم المدينة مواقع مقدسة عند المسلمين والمسيحيين واليهود، خاصة في القدس الشرقية.

واحتلت إسرائيل القدس الشرقية في حرب 1967، وتعتبر المدينة بكاملها عاصمة لها، ويطالب الفلسطينيون بالقدس الشرقية عاصمة لدولتهم المستقبلية. وتنص اتفاقيات 1993 على التفاوض بشأن وضع المدينة في آخر المراحل من مسار السلام بين الطرفين.