الارهاب لا دين له
للحرية ... طريق
موسى مصطفى موسى: مستعد لعقد مناظرة مع الرئيس السيسي            مصر بصدد طرح سندات دولية بقيمة 4 مليارات دولار            «التضامن» تفتح الباب أمام الجمعيات الأهلية لتقديم في قرعة الحج            رئيس "المصرية لصناعات السليكون" يعلن إطلاق الهاتف المصرى "سيكو" رسميًا            الدولار يتراجع أمام الجنيه في 5 بنوك خلال أول تعاملات بعد خفض الفائدة            رئيس الوزراء يعتذر عن حضور حفل تدشين صندوق دعم الرياضة المصرية            اتحاد عمال الكويت : إجازة مدفوعة الأجر للعاملين المصريين للمشاركة في الانتخابات الرئاسية            السلطات الإيرانية: تحطم طائرة مدنية وعلى متنها 66 راكبا            بنكا الأهلى ومصر يبدآن اليوم طرح شهادتى إدخار جديدتين بفائدة 15 و17%            

Instagram
SMS
رقم صادم بشأن نسب التحرش الجنسى على الإنترنت
جريدة ميدان التحرير - [متابعة] - 6 ديسمبر 2017 الساعة 7:42 مساءً
كشفت دراسة حديثة أجرتها جمعية "تشيلدنيت" الخيرية، أن ما يقرب من ثلث الفتيات المراهقات تعرضن للتحرش الجنسى على الإنترنت من أشخاص فى نفس عمرهم، و31 فى المائة من الفتيات اللواتى تتراوح أعمارهن بين 13 و 17 عاما واجهوا اهتمام جنسى غير مرغوب فيه، مقابل 11 فى المئة من الأولاد.

وتم إجراء الدراسة على 1,559 من المراهقين، وأفاد واحد من كل 10 أنهم تلقوا تهديدات بالعنف الجنسى، بما فى ذلك الاغتصاب أثناء استخدامهم للإنترنت، وتقوم الحكومة البريطانية حاليا بإعداد توجيهات جديدة بشأن كيفية تعامل المدارس مع التحرش الجنسى.

وهناك مجموعة من النتائج الأخرى الهامة التى توصلت إليها الدراسة، ونرصدها فيما يلى:

26٪ من المراهقين كانوا ضحية للشائعات على الانترنت حول سلوكهم الجنسى.

12٪ من المراهقين قالوا إنهم تعرضوا للضغوط من قبل أصدقائهم لتبادل الصور العارية.

33٪ من الفتيات و 14٪ من الأولاد يكتبون تعليقات جنسية على الصور التى يشاركونها عبر الإنترنت .

23٪ يعرفون شخص ما يأخذ سرا صور جنسية لشخص آخر ويشاركها عبر الإنترنت.

تقريبا ثلث المراهقين لديهم أصدقاء فى نفس عمرهم ينشئون حسابات وهمية من أجل تبادل الصور الجنسية أو تعليقات أو رسائل.

وذكر موقع bbc البريطانى، أن التقرير وجد أن التحرش الجنسى يحدث عبر مجموعة من المنصات على الإنترنت، بدءا من تطبيقات المراسلة مثل واتس اب إلى مواقع التواصل الاجتماعى مثل سناب شات.

وقال "ويل جاردنر"، الرئيس التنفيذى لجمعية تشيلدنيت: "تلعب التكنولوجيا الرقمية دورا محوريا فى حياة الشباب ولكنها فتحت الباب أمام مجموعة من أشكال التحرش الجنسى الجديدة، مما يجعل المناقشات المجتمعية حول هذه القضايا أكثر أهمية من أى وقت مضى".