الارهاب لا دين له
للحرية ... طريق
موسى مصطفى موسى: مستعد لعقد مناظرة مع الرئيس السيسي            مصر بصدد طرح سندات دولية بقيمة 4 مليارات دولار            «التضامن» تفتح الباب أمام الجمعيات الأهلية لتقديم في قرعة الحج            رئيس "المصرية لصناعات السليكون" يعلن إطلاق الهاتف المصرى "سيكو" رسميًا            الدولار يتراجع أمام الجنيه في 5 بنوك خلال أول تعاملات بعد خفض الفائدة            رئيس الوزراء يعتذر عن حضور حفل تدشين صندوق دعم الرياضة المصرية            اتحاد عمال الكويت : إجازة مدفوعة الأجر للعاملين المصريين للمشاركة في الانتخابات الرئاسية            السلطات الإيرانية: تحطم طائرة مدنية وعلى متنها 66 راكبا            بنكا الأهلى ومصر يبدآن اليوم طرح شهادتى إدخار جديدتين بفائدة 15 و17%            

Instagram
SMS
هل يجوز أداء صلاة الضحى في جماعة؟
جريدة ميدان التحرير - [متابعة] - 6 ديسمبر 2017 الساعة 6:51 مساءً
قال الشيخ عويضة عثمان مدير إدارة الفتوى الشفوية بدار الإفتاء المصرية، إن صلاة الضحى مستحبة شرعًا ويجوز للمسلم أداؤها في جماعة أومنفردًا، مستشهدًا بما عَنْ أَبِي ذَرٍّ رضي الله عنه: عَنْ النَّبِيّ صلى الله عليه وسلم أَنَّهُ قَالَ: «يُصْبِحُ عَلَى كُلِّ سُلَامَى مِنْ أَحَدِكُمْ صَدَقَةٌ، فَكُلُّ تَسْبِيحَةٍ صَدَقَةٌ، وَكُلُّ تَحْمِيدَةٍ صَدَقَةٌ، وَكُلُّ تَهْلِيلَةٍ صَدَقَةٌ، وَكُلُّ تَكْبِيرَةٍ صَدَقَةٌ، وَأَمْرٌ بِالْمَعْرُوفِ صَدَقَةٌ ، وَنَهْيٌ عَنْ الْمُنْكَرِ صَدَقَةٌ، وَيُجْزِئُ مِنْ ذَلِكَ رَكْعَتَانِ يَرْكَعُهُمَا مِنْ الضُّحَى».

وأكد «عثمان»، خلال لقائه ببرنامج «فتاوى الناس» المذاع على فضائية «الناس»، أن ركعتين هما أقل عدد لصلاة الضحى، وأكثرها ثماني ركعات، لما في الصحيحين عن عَمْرُو بْنُ مُرَّةَ قَالَ: سَمِعْتُ عَبْدَ الرَّحْمَنِ بْنَ أَبِي لَيْلَى يَقُولُ: "مَا حَدَّثَنَا أَحَدٌ أَنَّهُ رَأَى النَّبِيَّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- يُصَلِّي الضُّحَى غَيْرَ أُمِّ هَانِئٍ فَإِنَّهَا قَالَتْ إِنَّ النَّبِيَّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- دَخَلَ بَيْتَهَا يَوْمَ فَتْحِ مَكَّةَ فَاغْتَسَلَ وَصَلَّى ثَمَانِيَ رَكَعَاتٍ، فَلَمْ أَرَ صَلاَةً قَطُّ أَخَفَّ مِنْهَا، غَيْرَ أَنَّهُ يُتِمُّ الرُّكُوعَ وَالسُّجُودَ».

وأوضح مدير الفتوى أنه إذا صلى المسلم الضحى أكثر من ركعتين، فالأفضل له أن يسلم من كل ركعتين، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: "صلاة الليل والنهار مثنى مثنى". رواه أحمد وأصحاب السنن، منوهًا بأن وقت أدائها يبدأ من ارتفاع الشمس قيد رمح إلى أن يقوم قائم الظهيرة وقت الزوال.