الارهاب لا دين له
للحرية ... طريق
تردد قناة bein sports المفتوحة الناقلة لمباراة مصر وروسيا            وزير المالية: 7% زيادة بالمرتبات و15% للمعاشات أول يوليو            50 % زيادة متوقعة فى أسعار تشغيل خدمات المحمول            قيادات محافظة القاهرة تجتمع لبحث زيادة تعريفة سيارات السيرفيس والتاكسى            تعرف على سعر البنزين الجديد وجميع المنتجات البترولية            3 علاوات على المرتب للعاملين بالحكومة تبدأ من يوليو            "مفاجأة وتغيير وزيري الدفاع والداخلية".. تعرف على أسماء حكومة مدبولي الجديدة            السيسي عن إجراءات الإصلاح الاقتصادي: "مفيش بديل"            

Instagram
SMS
صحف الخليخ تكشف مفاجاة صادمة .. إعلان عدوان إثيوبي-قطري على مصر
جريدة ميدان التحرير - وكالات* - 14 نوفمبر 2017 الساعة 12:45 مساءً
نقلت صحيفة " الخليج " الإماراتية عن دبلوماسي -مصري - قوله إن بلاده ترصد كافة التحركات التي تجري بين إثيوبيا وغيرها من الدول خاصة قطر فيما يتعلق بملف سد النهضة، حيث تعد قضية هامة تمس مصر والسودان؛ موضحا أن قطر ستبرم صفقة مع ديسالين قيمتها 86 مليون دولار لتمويل مشروعات في أثيوبيا من بينها سد النهضة.

جاء ذلك على خلفية الزيارة التي قام بها أمس الاثنين رئيس وزراء إثيوبيا، هايلي ماريام ديسالين، إلى العاصمة القطرية الدوحة، وذلك تزامنًا مع الإعلان عن فشل اجتماع اللجنة الفنية الثلاثية المعنية بسد النهضة على المستوى الوزاري، الذي استضافته القاهرة الأحد الماضي للمرة الثانية على التوالي في أقل من شهر.

وأوضح الدبلوماسي أن مصر لا ترفض إطلاقًا أن يكون هناك اتفاقيات لتنمية المشروعات في إثيوبيا ولكن لا يكون ذلك على حساب قضية سد النهضة التي لم يتم حسمها حتى الآن، ولم يتم الإعلان عن نتائج الدراسات الخاصة بآثار السد.

وأشار إلى أن القاهرة تتعامل بشفافية تامة في مفاوضات سد النهضة دون إخفاء شيء ويجب أن تتعامل الأطراف الأخرى بنفس المنهج والسياسة أيضًا.

من جهته اعتبر سفير مصر الأسبق في أديس أبابا روبير اسكندر أن زيارة ديالسين إلى الدوحة في هذا التوقيت لا تضع أي اعتبارات لفشل المفاوضات الخاصة بسد النهضة مع مصر، وإنها بمثابة إعلان صريح كعدوان قطري أثيوبي من خلال تمويل المشروعات التي تعتبرها أديس أبابا تنموية ولكنها تؤثر على مصر.

وأضاف إن تكرار تلك الزيارات يؤكد أن قطر تصطاد في الماء العكر، وتسعى لتأسيس التوتر والخلاف بين مصر وأثيوبيا في ملف السد من خلال تمويل المشروعات وطرح استثمارات بالمليارات، وهو لم تقم به مصر نظرًا لوضعها الاقتصادي مما يؤثر سلبًا في قضية السد.

وشدد إسكندر على ضرورة اتخاذ القاهرة لسيناريوهات مختلفة للتعامل مع تلك التحركات التي تؤدي في النهاية إلى التأثير السلبي عليها.