الارهاب لا دين له
للحرية ... طريق
مصر تعتزم إنشاء منطقة صناعية في إثيوبيا            بحر لا قرار له تحت الصحراء الغربية قد يقي مصر الظمأ            الرئيس السيسى: مصر وإثيوبيا لديهما إرادة سياسية وعزم على تجاوز أى عقبات            الحكومة: 25 يناير إجازة مدفوعة الأجر بمناسبة 25 يناير وعيد الشرطة            البابا تواضروس يترأس الليلة قداس عيد الغطاس بالكنيسة المرقسية بالإسكندرية            بدء جلسة مباحثات الرئيس السيسى ورئيس وزراء إثيوبيا بقصر الاتحادية            قرار عاجل بإلغاء رحلات البالون فى الأقصر بسبب سوء الأحوال الجوية            السيسي يختتم كشف حسابه بمؤتمر "حكاية وطن": نبني قواعد المجد وحدنا            وزير الخارجية الإثيوبي يؤكد: سنحافظ على حقوق المصريين في مياه النيل            السودان: حل المشكلات العالقة مع دول الجوار بالتفاوض المشترك وعدم التصعيد            استقالة وزير الخارجية السوداني            السيسي يتحدى الجميع .. مش ممكن أسيب الدولة تضيع            البابا تواضروس: السلام الحقيقي لن يتحقق إلا بتحرير القدس            

Instagram
SMS
الكشف عن الحالة التي يتراجع فيها الملك الموكل بقبض روح الإنسان
جريدة ميدان التحرير - وكالات* - 13 نوفمبر 2017 الساعة 11:25 مساءً
جاء في بعض الآيات أن الذي يقبض أرواح الناس هو ملَك واحد، كما في قوله تعالى: {قُلْ يَتَوَفَّاكُمْ مَلَكُ الْمَوْتِ الَّذِي وُكِّلَ بِكُمْ ثُمَّ إِلَى رَبِّكُمْ تُرْجَعُونَ}.. [السجدة : 11]. وقد قال الدكتور عمر عبد الكافي في حوار متلفز أن ملك الموت معه ما يشبه كشف مدون به الاسماء والمكان والزمان ويقول أيضا كأنما رب العباد يقول هذا الذي سوف تميته الأن وأنا وأنا الرحيم الرحمن أعطيته علاوة رضا لأنه بار بوالديه فرد ملك الموت عنه وهذه الحالة الوحيدة التي يرجع ملك الموت عنه: خرج علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم ونحن في الصفة بالمدينة ، فقام علينا فقال: إني رأيت البارحة عجبا: رأيت رجلا من أمتي أتاه ملك الموت ليقبض روحه، فجاءه بره بوالديه فرد ملك الموت عنه. وان برّ الوالدين هو ما كان ضدّ العقوق، حيث قال ابن منظور: "والبرّ ضدّ العقوق، والمبرّة مثله، وبررت والدي: بالكسر أبرّه برّاً، وقد برّ والده يبرّه ويبرّه برّاً، فيبرّ على بررت، ويبرّ على بررت "، وقال:" ورجل برّ من قوم أبرار، وبارّ من قوم بررة، وروي عن ابن عمر أنّه قال: إنّما سمّاهم الله أبراراً لأنّهم برّوا الآباء والأبناء"، وقال: "كما أنّ لك على ولدك حقّاً كذلك لولدك عليك حق". وقال ابن الأثير رحمه الله: "لبِرُّ بالكسر الإحسان، ومنه الحديث في برّ الوالدين: وهو في حقّهما وحقّ الأقربين من الأهل ضدّ العقوق: وهو الإساءة إليهم والتضييع لحقّهم"، واصطلاحاً: برّ الوالدين: هو الإحسان إليهما، بالقلب، والقول، والفعل تقرّباً إلى الله تعالى.