الارهاب لا دين له
للحرية ... طريق
النيابة تتحفظ على أموال عبدالمنعم أبوالفتوح ونائبه للتأكد من مصادر التمويل            مصدر أمني: التحفظ على مقر "مصر القوية".. والحزب: لا نعرف الأسباب            شكري يؤكد التزام الحكومة الكامل بتنظيم انتخابات حرة ونزيهة            إقامة عروض "أوبرا عايدة" بالأهرامات 9 مارس.. و4 آلاف سائح حجز لمشاهدتها            استمرار فرض حالة الطوارئ لمدة 6 أشهر فى إثيوبيا            البنك المركزى راع رسمى لمؤتمر "مصر تستطيع .. بأبناء النيل"            تفاصيل شهادات بنكي مصر والأهلي الجديدة بعد إلغاء الـ20%            الأرصاد تحذر المواطنين من موجة سيئة تضرب البلاد غدًا            شركة "سيروس آيرو" الروسية تعلن انطلاق أول رحلة تجارية إلى مصر            إثيوبيا تعلن حالة الطوارئ فى البلاد            

Instagram
SMS
تقنية لكبار السن تحميهم من السقوط .. تعرف عليها
جريدة ميدان التحرير - [متابعة] - 11 أغسطس 2017 الساعة 1:29 مساءً
طور الباحثون تقنية جديدة من شأنها مساعدة كبار السن فى الحفاظ على توازنهم وحمايتهم من السقوط، فوفقًا لوكالة الصحة العامة فى كندا، فإن 85٪ من زيارات كبار السن للمستشفيات تأتى بسبب الإصابة المرتبطة بالسقوط، وحتى فى الحالات الأقل خطورة، يمكن أن يؤدى السقوط إلى كسور العظام والكدمات، حتى مشكلات عامة فى الصحة العقلية مثل الاكتئاب والقلق، وهو الأمر الذى جعل هناك حاجة إلى تقنية تساعد فى حمايتهم.

ظهرت خلال الفترة الماضية أكثر من تقنية للمساعدة فى معالجة هذا الأمر، وحديثا تم تطوير تقينة جديدة فى شكل سوار حمل اسم ألارمكار، وهى قطعة يمكن ارتداؤها يمكن أن تساعد كبار السن فى التعامل مباشرة مع المتخصصين بعد سقوط، فإذا كان الشخص يعانى من إصابة أو حالة طوارئ، فيمكنه الاتصال مع متخصص متاح 24/7، بكبسة زر واحدة، كما يمكن إخطار أحد أفراد العائلة بالأمر، خاصة وأن السوار يمكنه تحديد الموقع بسهولة وإرساله للجهات التى ستقدم المساعدة.

تقنية الحماية من السقوط

سوار "ألارمكار" مزود مع تقنية تجعله أيضا قادرا على الكشف التلقائى عن سقوط ودرجة تأثيرة، فبمجرد أن يختل توزان الفرد يتم الاتصال بالطوارئ، حتى إذا لم يتمكن الشخص من الضغط على الزر المخصص لذلك.

ويقول "جوتى جريوال"، مدير تسويق المنتجات فى شركة AlarmForce Industries: "من خلال وجود جهاز أمن مع تقنية تجعله يعمل على مدار 24 ساعة طوال أيام الأسبوع، يمكن لكبار السن أن يعيشوا حياتهم بشكل مستقل دون خوف".