الارهاب لا دين له
للحرية ... طريق
مصر تعتزم إنشاء منطقة صناعية في إثيوبيا            بحر لا قرار له تحت الصحراء الغربية قد يقي مصر الظمأ            الرئيس السيسى: مصر وإثيوبيا لديهما إرادة سياسية وعزم على تجاوز أى عقبات            الحكومة: 25 يناير إجازة مدفوعة الأجر بمناسبة 25 يناير وعيد الشرطة            البابا تواضروس يترأس الليلة قداس عيد الغطاس بالكنيسة المرقسية بالإسكندرية            بدء جلسة مباحثات الرئيس السيسى ورئيس وزراء إثيوبيا بقصر الاتحادية            قرار عاجل بإلغاء رحلات البالون فى الأقصر بسبب سوء الأحوال الجوية            السيسي يختتم كشف حسابه بمؤتمر "حكاية وطن": نبني قواعد المجد وحدنا            وزير الخارجية الإثيوبي يؤكد: سنحافظ على حقوق المصريين في مياه النيل            السودان: حل المشكلات العالقة مع دول الجوار بالتفاوض المشترك وعدم التصعيد            استقالة وزير الخارجية السوداني            السيسي يتحدى الجميع .. مش ممكن أسيب الدولة تضيع            البابا تواضروس: السلام الحقيقي لن يتحقق إلا بتحرير القدس            

Instagram
SMS
الأوقاف تختار موضوع خطبة صلاة الجمعة التي ستقام بعد 5 أعوام
جريدة ميدان التحرير - وكالات* - 19 مايو 2017 الساعة 10:40 مساءً
أعلن وزير الأوقاف المصري، محمد مختار جمعة، أن وزارته أعدت خطة تشمل 270 موضوعا على مدى 5 أعوام لتوحيد خطبة صلاة الجمعة.

وأكد محمد مختار جمعة، إن ذلك من شأنه مواجهة التكفير والفكر الظلامي وترسيخ القيم والأخلاق وتعميق المواطنة.

وقال وزير الأوقاف المصري، في مقابلة مع جريدة الأهرام (حكومية)، إن وزارته تستهدف تجديد الخطاب الديني من خلال 3 مسارات، وهي الخطاب الدعوي في المساجد، ووسائل الإعلام، وتحديث المناهج التعليمية قبل المرحلة الجامعية.

وفي فبراير/شباط 2014، أعلنت الأوقاف المصرية توحيد خطبة صلاة الجمعة في كافة المساجد، وقالت في بيان آنذاك إن القرار يحول دون استغلال المنابر في أي توظيف سياسي حزبي أو مذهبي أو طائفي.

غير أن وزارة الأوقاف قررت تعميم نص "مكتوب" لخطبة الجمعة على جميع الأئمة التابعين لها، في يوليو/تموز 2016، لكنها تراجعت عن القرار بعد أشهر قليلة بسبب رفض مؤسسة الأزهر وشيخها أحمد الطيب.

ووفق المقابلة ذاتها، أعلن وزير الأوقاف، ضم شخصيات إسلامية ومسيحية ضمن تشكيل المجلس العالمي للسلام التابع للمجلس الأعلى للشؤون الإسلامية، والمقرر إنشاؤه بهدف إحلال حوار الحضارات بدلا من الصراعات الطائفية والعرقية والدينية بمصر.

ومن المقرر أن يناقش مجلس النواب المصري (البرلمان) مشروع قانون للفتاوى يجرم الفتوى بدون تصريح ويقصرها على أربعة جهات، هي هيئة كبار العلماء، ودار الإفتاء، ومجمع البحوث الإسلامية، وإدارة الفتوى بوزارة الأوقاف.