كل عام و أنتم بخير - رمضان كريم
للحرية ... طريق
الحكومة توافق على معاملة ضحايا حادث المنيا معاملة الشهداء            الحكومة توافق على تعديل قانون ضريبة الدخل            الحكومة توافق على الزيادة السنوية للمعاشات بنسبة 15 % بحد أدنى 130 جنيها            الغارات المصرية تنتقل من شرق ليبيا إلى وسطها!            وزير خارجية السودان يلغي زيارته لـ «مصر»            وكيل «تشريعية النواب»: لم نحدد موعدا لمناقشة اتفاقية تيران وصنافير            المتحدث العسكري يكشف تفاصيل العثور على حطام بلنص "حرية البحار" وانتشال 3 جثث من طاقمه على عمق 24 مترًا            وزيرا الخارجية والدفاع الروسيان في القاهرة            شيخ الأزهر: الحضارة الإسلامية ممتدة ومستمرة للأبد وأشرف بالانتماء إليها            

Instagram
SMS
بعد سقوط زهرة «شيميل العجوزة»: «من صغري بحب الرجالة»
جريدة ميدان التحرير - وكالات* - 19 مايو 2017 الساعة 9:11 مساءً
"أنا كنت بفرح لما الناس تفتكرني بنت" كانت هذه أول كلمات نطق بها محمود أشهر "شيميل" بمنطقة العجوزة أو "زهرة" كما يطلق على نفسه فور إلقاء مباحث آداب الجيزة القبض عليه.

منذ صغره كان يشعر بميوله نحو جنس الرجال ومشاعر الأنوثة مسيطرة عليه بدرجة كبيرة فلم يشعر أنه صبي للحظة واحدة ومرت عليه سنوات طفولته هادئة حتى بدأت مرحلة شبابه وأيام المراهقة وعلى عكس أصحابه الذين كانوا يتسابقون إلى مصادقة الفتيات كان هو يرغب في مصاحبة الشباب فقط مبررا ذلك بان هرمونات الأنوثة لديه تطغي علي هرمونات الذكورة.

مع بداية عامه السادس عشر بدأ محمود في الاتجاه لطريق الشذوذ فكانت علاقته الأولى مع أحد جيرانه ومنذ ذلك الوقت انتهت علاقته بـ "الرجولة".

أكمل دراسته وعقب تخرجه اتجه للعمل "عامل بوفيه" في إحدي شركات أكتوبر .. واستمر على علاقاته الشاذة حتى عامه العشرين تعرف خلالها علي من لديهم نفس ميوله وكون صداقات معهم حتى علم من أحدهم أن تلك العلاقات قد تكون مصدر ربح وفير له .

مع مروره بضائقة مالية تذكر كلمات صديقه له بالتربح من رغبته في أن يكون "فتاة" فبدأ في اتخاذ شكل الفتيات بإطالة شعره وارتداء الملابس الضيقة ودخل عالم الشذوذ بإنشاء صفحة له عبر موقع "هوز هير" الإباحي للترويج عن نفسه وأطلق علي نفسه اسم "زهرة" واستمر في ممارساته لمدة عامين حتي التقطت اعين رجال مباحث مكافحة جرائم الآداب بالجيزة نشاطه المشبوه من خلال متابعة الصفحات المشبوهة.

عرض العميد محمود هويدي مدير إدارة مكافحة جرائم آداب الجيزة الأمر علي اللواء هشام العراقي مساعد وزير الداخلية مدير أمن الجيزة بعد تأكيد التحريات لممارسة المتهم لنشاط مشبوه فأمر باتخاذ الاجراءات اللازمة لضبطه.

ووضع الرائد أحمد لاشين والرائد احمد ابو السعود الضابطان بإدارة مكافحة جرائم الآداب الجيزة الخطة لإسقاط المتهم فتنكر ضابط واستدرجه عبر صفحته بعد إيهامه برغبته في لقائه لممارسة الشذوذ فالتقط المتهم "الطعم" وأخبره انه يتقاضي مبلغ 1500 جنيه وبالفعل تم تحديد موعد ومكان للقاء في منطقة المهندسين فانطلقت قوة من مباحث آداب الجيزة قبل الموعد المحدد لنصب الكمين وفور وصول المتهم ألقي القبض عليه.

علامات الذهول اعتلت وجه "زهرة" فور رؤيته رجال المباحث مرددا : مكنتش اتخيل يتقبض عليا بالسهولة دي .. تم تحرير المحضر اللازم وأحاله اللواء إبراهيم الديب مدير الإدارة العامة للمباحث الي النيابة العامة التي أمرت بحبسه 4 أيام علي ذمة التحقيقات بتهمة ممارسة الفجور والتحريض عليه.