للحرية ... طريق
الأرصاد: طقس اليوم شديد البرودة ليلا.. والصغرى فى القاهرة 12 درجة            مالك وادي دجلة يعرض عصام الحضري للبيع            «جوجل» تحتفل باكتشاف «ناسا» 7 كواكب جديدة تشبه الأرض            ضبط منتحل صفة مستشار برئاسة الجمهورية يقدم واجب العزاء لعائلة عمر عبد الرحمن            استقبال رسمي لوزير الدفاع في المجر.. ومباحثات رفيعة لدعم التعاون العسكري            تعامد الشمس على معبد رمسيس الثاني بـ ''أبو سمبل'' في أسوان            "القضاء الإداري": عدم جواز نظر استشكال "الاستمرار في تنفيذ" حكم بطلان اتفاقية تيران وصنافير            وصول العاهل الأردنى الملك عبد الله لمطار القاهرة.. والسيسي يستقبله            ثاني جراج أتوماتيكي بعد "التحرير" والأكبر فى الشرق الأوسط.. مصر الجديدة تودع الزحام المرورى بجراج "روكسي"            
اﻷكثر تصفحـــــاً

Instagram
SMS
وكيل وزارة الأوقاف سابقًا: الله يستجيب لدعاء الكافر
جريدة ميدان التحرير - وكالات* - 12 يناير 2017 الساعة 12:00 صباحاً
قال الدكتور سالم عبد الجليل، وكيل وزارة الأوقاف سابقًا، إن الله تعالى يستجيب الدعاء من جميع عباده حتى الكافرين، إذا أخلصوا في دعائهم وكان عندهم اليقين في استجابة الدعاء.

وأضاف «عبد الجليل» خلال تقديمه برنامج «المسلمون يتساءلون»، أن الله تعالى استجاب الدعاء من عبدة الأصنام الذين دعوه بأن ينجيهم من الغرق، كما ورد في قول الله تعالى: «فَإِذَا رَكِبُوا فِي الْفُلْكِ دَعَوُا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ فَلَمَّا نَجَّاهُمْ إِلَى الْبَرِّ إِذَا هُمْ يُشْرِكُونَ» سورة العنكبوت الآية (65).

وأشار إلى أن الله تعالى أخبر في الآية السابقة أن المشركين كانوا مضطرين فدعوه لينجيهم من الغرق، فاستجاب الله لهم رغم أنه يعلم أنهم سيرجعون مرة أخرى إلى الكفر.

وألمح وكيل وزارة الأوقاف سابقًا، إلى أن الله تعالى يستجيب دعاء المضطر إذا دعاه مخلصا وعنده يقين الله تعالى هو من ينجيه من أزمته، مصداقًا لقوله تعالى: «أَمَّن يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاءَ الْأَرْضِ ۗ أَإِلَٰهٌ مَّعَ اللَّهِ ۚ قَلِيلًا مَّا تَذَكَّرُونَ» سورة النمل (62).

ونبه بأن البعض يدعي أن الله تعالى لا يستجيب لدعائه وهذا سوء أدب مع الخالق، مشددًا على أن العيب يكون في الداعي لأن نيته ليست خالصة عند الدعاء.

وألمح إلى أنه إذا أراد الله بعبد خيرًا ألهمه دعاءه والاستعانة به، وجعل استعانته ودعاءه سببًا للخير الذي قضاه له، كما قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: «إني لا أحمل هم الإجابة، وإنما أحمل هم الدعاء، فإذا ألهمت الدعاء فإن الإجابة معه».